Thursday, December 8, 2011

على فين ياسطي ؟؟

فى الثمانينات كان التاكسي بمثابه عمله نادرة فمن كان يجد تاكسي كأنه وجد الخل الوفى ..وتطورت التاكسيات الى حد ما واصبحت مهنه من لا مهنه له ومع انتشار نظام التقسيط ورخص ثمن السيارات الى حد ما.. ادى ذلك الى انتشار التاكسيات بصورة لافته فاصبح التاكسي متوفر الى حد ما ..كان التاكسي لونه مميز وهو اللون الابيض والاسود ..استمر نظام التاكسي الابيض والاسود فترة طويله ..لم يكن يتطور ..لكن لم يكن يتدهور ..كنت تركب التاكسي الابيض والاسود فتتعب من المناهدة مع السائق فى تحديد الاجرة الى المكان الذى تريد ان تذهب اليه ..ويحلفلك باغلظ الايمان بانه سيرجع فاضي وان المشوار مش جايب تمنه وانه والله بيروحه بكذا ..وما ان تنتهى رحله المفاوضات وتركب وتتكل على الله ..قد يصادفك ان باب التاكسي به مسمار يمزق بنطلونك او ان الكرسي به شحم فيتسخ البنطلون فى افضل الاحوال ..ستجد نفسك مجبرا على قبول الامر الواقع وستجد نفسك مجبرا على سماع الاغانى التى يسمعها السائق او سماع مشكلته الشخصيه مع حماته ..وتلعن اليوم الذى قررت فيه ركوب التاكسي ..وتلاحظ وانت فى الطريق ان السائق يسير بسرعه جنونيه ويدخل فى اضيق الحوارى ويسلك طرق غريبه يعرفها من واقع خبرته ..لا يهمه المطبات كل مايهمه هو انجاز مشوارك بسرعه حتى يستطيع اللحاق بزبون اخر فريسه له ..مع انه منذ قليل حالف باغلظ الايمان ان الحال واقف وان الدنيا نايمه ..هو بالقطع سائق انتهازى محتال يتلاعب بك من اجل مصلحته الشخصيه ..اما التاكسي الذى يركبه فكان عشوائيا على كل حال ومع الوقت ظهر تاكسي العاصمه الاصفر الذى يشبه تاكسيات اوروبا ..لكنه لم يكن يشبه شوارع مصر ..هلل الجميع له باعتباره نقله حضاريه ..لكنهم نسوا ان ينقلوا معه المواطن نقله حضاريه تتناسب مع التاكسي الاصفر ..كان هذا التاكسي متماشيا مع المرحله ..ومع وزارات رجال الاعمال المتعاقبه ومع اللون الاصفر ..بعد اكتشاف حقيقه هذا التاكسي بعداده الاصفر مثل ابتسامته ابتعد عنه المصريون بذكائهم المعهود واستمروا فى ركوب الابيض والاسود بعد ظهور التاكسي الاصفر وانزواؤه على طبقات معينه ..بدات علامات التمرد على التاكسي الابيض واسود فظهر ت عمليه الاحلال والتجديد وشاهد الجميع التاكسي الابيض يتهادى فى الشوارع ..ولان المصري عدو مايجهله ..واللى اتلسع من الاصفر يتفخ فى الابيض ..رفضه المصريون فى البدايه ..الا ان مجموعه من الناس ضحت بالركوب مرة من اجل اخبار الاخرين بنتائج التجربه ..واتضح انه وسيله نظيفه وحديثه وحضاريه وعدادها عادل للجميع ...اطمان الجميع الى التاكسي الابيض واعطوه الامان ..واصبح الابيض واسود فى خبر كان واشتكى سائقوه من انتهازيه سائقى الابيض ...لكن مع الوقت اتضحت بعض الحقائق ..سائق التاكسي الابيض يضغط على زر العداد بمجرد ركوبك وهذا شيئ حميد ..لكن الغير حميد هو انك تجد ان التاكسي يسير بسرعه 150 نمله فى الدقيقه ..بمجرد وجود ظلطه فى الشارع او قطه عابرة تجد ان السائق يهدئ من سرعته لكى يتفاداها ..كثيرا ما يكون الشارع خاليا والسائق مصمم ان يسير وراء سيارة بطيئه او معطله وقد ينزل من التاكسي ليتشاجر مع سائقها ..وتجده يشكو من انعدام الاخلاق ومن الفوضي وقد يرجع بك الى ايام زمن الفن الجميل ...اما المشكله الرئيسيه انك تجد سائق التاكسي يختار ابعد الطرق وانظفها حتى لو كان طريق راس الرجاء الصالح .فتسأله سؤالا غير منطقي : على فين ياسطي ؟؟.فى النهايه تصل الى مشوارك لتنظر فى العداد لتحد ان مشوارك قد تكلف اكثر مما يكلفك التاكسي الابيض واسود ..فتشعر انه لا فرق بين الاثنين سوي ان هذا بعداد والاخر بدون ...ميزة الابيض انه فى ظاهره وسيله حضاريه ..لكن مشكلته فى سائقه الذى يتمتع بغباء شديد فهو يريد ان يحوله الى تاكسي ابيض واسود ..مع ان كل الامكانيات متاحه امامه ليكون الافضل ..بغباؤه اضاع الفرصه ليجعل الجميع يلجأون الى التوك توك

ميجووووووووووووووو

There was an error in this gadget

علشان محدش يزعل

كافه المواد المنشورة في هذا الموقع محفوظة بموجب قوانين حقوق النشر والملكيه الفكرية ولا يجوز نسخ هذه المواد او اعاده انتاجها او نشرها او تعديلها او اقتباسها لخلق عمل جديد او ترجمتها او إذاعتها او انتاجها للجمهور باي شكل من الاشكال دون الحصول على اذن مسبق