Monday, July 14, 2008

موت وخراب ديار

عمري في حياتي ما قدرت افهم معنى "موت وخراب ديار" غير لما عرفت الحكاية ديه. هي مافيهاش حاجة جديدة. حكاية مش عاديه بس لانها اتكررت كتير مبقتش تفرق. ايه يعني اهو واحد تاني من الناس
الحكاية باختصار حكاية عامل من الالاف العمال ماهواش مختلف عن غيره كتير. سنه مش كبير متجوز ومخلف وعلى قده يعني كل اما يوم يعدي عليه يشكر ربنا انه وصله لغايه الليل مستور ويطلب منه ان يترآف عليه بكرة ويساعدة يعديه هو كمان على خير

ولاني مش عارفه ليه لما الدنيا تحب تدوس على حد تدوس على اللي طالع عينه وسافف التراب انما البشوات والبهوات زي ما يكون متأمن عليهم ضد بلاوي الدنيا

صاحبنا جاله الكبد - بعيد عن السماعين - وزية زي غيرة راح المستشفى اللي تبع التأمين - مستشفى النصر - داخل حالته خطر ومحتاج نقل دم لكن بتوع المستشفي طلع معندهومش دم اه والنعمة مكنش في في المستشفى دم سابوه على ماجتمعوا وكلموا بعض وقالوا "هذا الرجل يحتاج دم. فماذا نحن فاعلون؟" قال احدهم " نبعت عيل صغير لغايه التلاجه علشان يتأكد ليكون في كيس دم تايه كدة ولا كدة في التلاجه" ولما ملقوش وعلى ما ابتدوا يدوروا ياخدوا من اهله. ربنا رحمة وطلع من الدنيا ب 3/4 المدة حسن سير وسلوك

زي ما يكون ربنا قال كفاياه بهدله لغايه كدة "لقد اكمل السعي وحفظ الايمان واخيراً وضع له اكليل البر"زي ما مكتوب في الانجيل عن الانسان اللي بيتألم علشان خاطر ربنا

لغايه هنا وديه لوحده مأساه
بس طلع لسه المأساه جايه ورا. ارملته راحت المصنع تصرف مستحقاته - على فكرة هو شغال في مصنع من المصانع الحربية - ولان الحكومة ما يجيش من وراها غير حرق الدم والكفر
البهوات في المصنع ادوها شيك غلط الاول - آي والنعمة كان غلط وبعد مالست داخت السبعين دوخة طلعولها الشيك الصح راحت تصرف بقه وكانت المفأجاه زي مانتوا شايفين

الرصيد غير كافي للدفع اه والنعمة وختم البنك والتوقيع قدامكم اهو

Love,

MishMish

Saturday, July 5, 2008

لا بقى دا زودها اوى

كنت كتبت بوست عن توتو الشاب المخنث الهربان من الجيش اللى عمل شريط اسمه احضنى اوى وهاجمت اسم الشريط ..لكن الظاهر ان توتو الهايف استاذ الجيل وصاحب اغنيه القرن ..حد قاله الناس هاتاكل وشك وبالذات الواد الرزل ميجو هايهريك تريقه فى البلكونه فقام غير اسم الشريط : قرب كمان ..طب ماهو اسم اسخم من الاولانى هو عايز حد يلزق فيه وخلاص؟ يا اما يحضنه يا يقرب منه ؟؟ مش بقولكو ..هو عنده رغبات دفينه فى اللاشعور ..وبيحاول ينقلها للشباب عشان يبقو زيه .
مشمش اتخانقت معايا عشان انا شتمت توتو المخنث فى البوست وقالتلى انا مش بحبه ..بس بلاش تشتم فيه ..وانا اتراجعت وقلت معاها حق خلينا محترمين طالما فيه ناس بتسمعه ..لحد ماجه يوم وكنا بنتفرج على التليفزيون وجه اعلان فيلم الواد توتو المخنث الجديد الى طالع فيه فتى الشاشه الاول زى عماد حمدى ..والبنات بتموت فيه وبترمى نفسها عليه .مش مشكله ..لكن بقى اللى مشكله كبيرة انه وصل لدرجه من الاستفزاز فى الكليب بتاع الفيلم ولقيتها فرصه عشان اثبت لمشمش انى على حق لما شتمته ..اللى شاف الكليب فيكو اكيد عرف انه واد مش محترم ..بيقول فى الكليب : احسن حاجه لقيتها فيكى هو ده ( ويبص فى حته لمؤاخذه ) ويقول ..قلبك ..
وبعدين بيقول : اجمل حاجه لقيتها فيكى ..هى دى ..ويشاور لمؤاخذه على ( مؤخرتها ) ..ويقول طيـــــــــــــــــ.......به قلبك ..و كل واحد بقى حسب نيته !!!
خلاص وصل الاستهبال بيه للدرجه دى ؟ هو دا رمز الجيل ؟ لو هو دا رمز الجيل يبقى جيل يتحرق بجاز وانا مش عايز ابقى من الجيل دا وشدو الستاره عليا انا بدى اقفل عيونى .. شدوا شدوا .. وانا بقولك ياتوتو طـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ......يبه قلبك حمرا .
وليكى ربنا يامصر
ميجووووووووووووووو المحروق دمه

Wednesday, July 2, 2008

Mona Lisa Smile

كنت اتفرجت من فترة علي فيلم "موناليزا سمايل" لجوليا روبرتس ومن قيمة الفيلم وروعة فكرته اول ما خلص قعدت اكتب عليه شوية ملاحظات علشان مانساهوش


قصه الفيلم ببساطة بتدور حوالين الشخصية اللي بتمثلها جوليا اسمها كاثرين وهي شخصية دكتورة في الفن اشتغلت في جامعه من احسن الجامعات اللي كانت موجودة في الوقت ده (الخمسينيات) وكانت متخيله انها هتتعامل مع ناس عقولها متفتحه وعندهم رغبه في المعرفة. لكن من اول يوم دخلت فيه الجامعة حست ان مهمتها مش هتبقى سهلة. البنات كانوا بادين السنه حافظين الكتب كلها علشان يجيبوا اعلى الدرجات لكن من غير روح او تذوق حقيقي للفن. ولقيت ان البنات كمان عايشين في الدور اللي رسامهلهم المجتمع في الوقت ده. كان المجتمع مستني من كل بنت انها تكون زوجه راجل مهم لكن هي كيانها وطموحها ايه ...مش مهم

د.كاثرين كانت من الشخصيات اللي بتحمل طاقة داخليه ماتتأثرش باللي حواليها. كانت حاسه انها دايماً لازم تعمل حاجة حتى ولو صغيرة علشان تغيير الوضع اللي حواليها
غيرت المنهج بتاع الفن في الجامعة وعملت منهج جديد البنات ميعرفوش عنه حاجة علشان ترغمهم انهم يتذوقوا الفن وطبعاً إدارة الجامعة ماسكتتش وحاولوا يقفوا في وشها لكنها خاطرت بوظيفتها وتحدتهم كلهم. وطبعاً هما من ناحيتهم لمحولها انها لو فضلت على كدة هما مش هيجددوا عقدها وقالوا انهم عينوها لسببين اولهم ان مكنش في وقت علشان الجامعة تدور على ناس يحافظوا على المستوى التعليمي في الجامعة وتانيهم ان مكنش في عدد كبير مقدم للوظيفه ديه وهي كانت احسن الوحشين

د. كاثرين فضلت مركزة في رسالتها واقنعت البنات انهم ينموا امكانياتهم اللي المجتمع اهملها وعلمتهم ازاي بتذوقوا الفن وقدرت تساعد كل بنت انها تكتشف حاجات جديدة في شخصيتها مكنتش حتى البنت نفسها تعرف انها موجودة

ومع كدة د. كاثرين مكنتش حياتها سهله ابداً كان اللي حواليها بيبصولها على انها مهتمه بالعلم لانها مش جميله ومفيش حد عايز يرتبط بيها علاوة على انها دخلت في علاقتين والاتنين فشلوا وطبعاً في نهاية الفيلم الجامعة ماجددتش عقدها

انا اعجابي بالفيلم مش علشان هي قدرت تتحدى الظروف وتعمل اللي هي عايزاه وتساهم في التغيير والحاجات الكبيرة ديه كلها. اعجبابي بالفيلم جه من ان شخصية جوليا كانت بدون وعي بتنجذب للرجاله اللي مش متوافقين مع شخصيتها نهائي. يعني كان عندها اتجاه داخلي للخطاء مع انها كانت عايشه في دور الثورجيه اللي مش هتتنازل عن تغيير اللي حواليها ومش هترضى باقل من كدة لكن مجاش على بالها ابداً انها هي اللي محتاجة التغيير اكتر من اي حد تاني

شخصية جوليا في الفيلم شوفت فيها نفسي. الرغبة في التغيير والدافع الداخلي اللي مبيتأثرش بحاجة. درت عالناس اشخص مشاكلهم واقولهم على الحلول. كربجت كل اللي حواليا علشان يبقوا احسن علشان يتقدموا واللي حسيت انه مش بيتقدم ماستنتش اعرف هو واقف مكانه ليه ماحولتش اعرف هو عمل كدة علشان مش قادر بتقدم ولا مش عايز يتقدم. زقيته وخلاص لاني شايفه ان مصلحته - من وجهه نظري- انه لازم يتقدم. ولما حسيت ان ده مش كفايه قمت عملت مدونة علشان التغيير يبقى للكل على عيننك يا تاجر

وفي وسط كل ده ماهتمتش اني اغير من نفسي. اعترضت على الحكومة بصوت عالي. روحت الانتخابات ورشحت ايمن نور وكان بالصدفة في صحفين في اللجنه سألوني قولتلهم انا اخترت مين فسألوا اشمعنى؟ قولتلهم علشان كفايه كدة محتاجين فكر جديد. لكن ماقدرتش اعترض على نفسي بنفس الصوت العالي واقول اني محتاجة فكر جديد. انا حتى مقدرتش اقنع نفسي اني اكل فاكهة وسمك لغايه لما اولد وبعدين ارجع اقطاعهم تاني مع اني عارفه اني مش بضر نفسي وبس دانا بضر الجونين كمان
ايه اللي انا عملته غيراللي حواليا للافضل او زي ما بيقولوا الامريكان
Made the earth a better place

انا مش راضيه عن اداء الحكومة وان اديتهم درجات على الاداء هديهم صفر ويبقى لسه ليا عندهم درجات. لكن هل اقدر اقيم ادائي بنفس الطريقه ؟ هل اقدر اقول بصوت عالي مشمش ادائك ما يستحقش غير صفر ويبقى لسه عليكي درجات؟
ليه ضعيت وقتي في محاولة تغيير العالم مع ان ديه اسهل حاجة ممكن يعملها الانسان
مش غاندي وهتلر والام تريزا وارهابين 11 سبتمبرغيروا العالم وهما اشخاص عاديين محدش فيهم كان جاي من الفضاء الخارجي ولا حد فيهم كان نبي او رسول

تغيير العالم سوءا ان كان للاحسن او لللاوحش ممكن لكن الاعتراف بالخطأ واتقصير وارغام النفس على التغيير مهما كانت الصعوبات عمل شبه مستحيل

Love,
MishMish

There was an error in this gadget

علشان محدش يزعل

كافه المواد المنشورة في هذا الموقع محفوظة بموجب قوانين حقوق النشر والملكيه الفكرية ولا يجوز نسخ هذه المواد او اعاده انتاجها او نشرها او تعديلها او اقتباسها لخلق عمل جديد او ترجمتها او إذاعتها او انتاجها للجمهور باي شكل من الاشكال دون الحصول على اذن مسبق