Monday, May 31, 2010

اجب عن الاسئله التاليه

مصر هبة النيل - في ضوء هذه العبارة اذكر التحركات التي قامت بها القيادات المصريه للحيلوله دون ضياع حصتها من ماء النيل عندما علمت بالمدولات والاجتماعات التي تعقدها دول حوض النيل بداً من عام 1997 لتغير بنود هذه الاتفاقيات التي تحكم نصيب كل دوله؟
علماَ بان هذه الدول لا تعتمد على مياة النيل كمصدر اساسي للحياه حيث انها تقع في المنطقه المطيره بعكس السودان التي تعتمد على مياه النيل في 77% من استهلاكها للمياة ومصر تعتمد بنسبه 94% من استهلاكها للمياه على النيل


العدو الاول لمصر هو اسرائيل - ما مدى صحه هذه العبارة بالاخذ في الاعتبار التزام اسرائيل ببنود معاهدة كامب ديفيد بينما يعتدي على حدودنا يومياً الاخوة الفلسطنين وتصل احياناً الى استخدام اموال مزورة في عمليات الشراء من المصريين وفي احيان اخرى الى قتل حرس الحدود المصريين. اما بقيه الاخوة العرب فغيروا من تلقاء نفسهم اسم مصر إلى مصرائيل
هل مصر دولة اسلامية / دينيه ام دولة مدنيه / علمانيه؟ وضح اجابتك في ظل الاحداث التاليه
حكم المحكمة الإداريه العليا بإلزام البابا شنودة الثالث بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسيه بالتصريح لـ 2 من الاقباط المطلقين بالزواج مرة اخرى. مع ان المادة الثانيه من الدستور المصري والتي تنص على: الاسلام دين الدولة واللغه العربية لغتها الرسمية ومبادئ الشريعه اسلاميه هي المصدر الرئيسي للتشريع. علماً بان الشريعه الاسلاميه تكفل للاقباط الاحتكام إلى شريعتهم
ورفض محكمة القضاء الاداري بمجلس الدولة تغيير ديانة الطفلين اندرو وماريو إلى المسيحيه - حيث ان القانون ينص على انه في حاله إشهار احد الوالدين لإسلامه يجب ان يتبعه تغيير ديانه الابناء الى الاسلام بإعتباره خير الديانات" حتى يصلوا الى سن البلوغ وهو الخامسه عشر

من اسباب قيام ثورة يوليو
استمرار الملك فاروق في تجاهله للاغلبيه واعتماده على احزاب الاقليه
قيام اضطرابات داخليه
سوء الحالة الاقتصاديه في مصر
الظلم وفقدان العداله الاجتماعيه بين طبقات الشعب وسؤ توزيع الملكيه وثروات الوطن
سفاهه حكم الملك فاروق وحاشيته في الانفاق والبذخ على القصر وترك الشعب يعاني
طب ايه؟

وكم ذا بمصر من مضحكات ولكنه ضحك كالبكاء - المتنبي
هل تغير حال مصر في ايام المتنبي (915 - 965) عن حال مصر في 2010
Love,
MishMish

Friday, May 21, 2010

فلنحتسي العجه

كنت جالس على المقهى فى المساء مع صديقى الاستاذ ماجد و والاستاذ مراد ..هما اكبر منى ببضعه اعوام قليله ..ياتيان يوميا الى المقهى بعد يوم شاق لكسر الملل اليومى ..تجدهما يضعان مبسم الشيشه فى فمهما بدون ان ينطقا باى كلمه وتتشعلق حواجبهما مع كل نفس دخان ..ويصبان تركيزهما مع التليفزيون فى المقهى فهما من عشاق الافلام الاجنبى ..ويبدأن فترة التوحد والتعايش مع الفيلم ويخرجان من الواقع حتى انك تشعرهما بانهما تمثالان ولا تشعر بانهما حيان الا مع اصوات كركرة الشيشه ..الاستاذ ماجد يسأل سؤاله التقليدى مع بدايه الفيلم ..مين الكويسين ومين الاشرار ؟ مراد يرد بهدوء : اتفرج وانت تعرف وبعدين مانت اتفرجت على الفيلم ده خمسين مرة وكل مرة تسأل نفس السؤال .طبعا ماجد من نوعيه بسيطه من البشر الذين يتعاملون مع الناس على انهم ابيض او اسود ..استمرت احداث الفيلم وكان يراقبان الابطال وهم يحاربون الاشرار ..بينما انا كنت ارقب فيلما من نوع اخر ..كنت اراقبهما شخصيا
جاءت احدى الجمل على لسان بطل الفيلم لاحد الاشخاص فيقول له : انك صعب المراس ..سكت ماجد فترة وبعدها سال مراد : يعنى ايه؟
انزعج مراد : هو انت كل شويه تسألنى نفس السؤال ؟ ..صعب المراس يعنى مش سهل يعنى راجل صايع ويوديك البحر ويرجعك عطشان فهمت ؟ ابتسم ماجد ابتسامه خفيفه وانشكح واستمر فى متابعه الفيلم مع الرجل صعب المراس .
بصراحه صعب عليا ماجد لانه من الشخصيات البسيطه التى لا تتعب دماغها فهو انسان بسيط يريد ان يحدثه احد بلغه بسيطه ..فهناك الملايين مثله يحبون ان يحدثهم الناس بلغه الشارع لا ان يحدثهم بلغه صعبه الفهم ..فتجد ان الافلام الاجنبى المترجمه تحتوى على العديد من الالفاظ المعقده بالنسبه للرجل البسيط او الانسان العادى ..والمصرى عموما يحب البساطه ويحب ان يتكلم بلغه سهله فتجد مثلا الشعر العامى لصلاح جاهين والابنودى وبيرم ونجم هو الاقرب الى قلب الشارع المصرى .. فهذه هى اللغه التى يفهمها وتمس قلبه بسهوله وهذه هى عظمه الشخصيه المصريه التى تفرض نفسها من المحيط الى الخليج وهذا هو سر الاتجاه الى الفن المصرى وكان يقال سابقا انه لو تقابل مغربى مع خليجى لا يفهمان بعضهما فيتحدثا باللهجه المصريه الرائعه التى تصل بسهوله الى متلقيها .
اما السؤال هنا : لماذا لا تكون هناك ترجمه مصريه للافلام الاجنبى لماذا نستورد الترجمه من لبنان ؟ او من اماكن اخرى ؟ حتى الترجمه تستوردها بلد رفاعه الطهطاوى ؟ اعتقد انه لو اننا اسسنا معامل ترجمه مصريه صميمه للافلام الاجنبى فسيكون جزء من اعاده فرض شخصيتنا وهويتنا كما كانت من قبل حينما كان جمبع الناس يلتفون حول التليفزيون العربى الذى كان يستمد عظمته من الروح المصريه .
انظر الى ترجمه الافلام الاجنبى ..فتجد ان المصرى لا يستسيغ كلمه كيلو غرام او اسم مثل ماغى ..هو يريد ان يسمع كلمه كيلو جرام او ماجى ..ايه المشكله لو ان الترجمه تمت باللهجه المصريه التى نفهمها ؟ يعنى تخيل معى انك تشاهد فيلم اجنبى فيه عبارات مثل مكابح ..كام واحد عارف يعنى ايه مكابح؟ المكابح هى الفرامل .ماتقول فرامل وتخلصنى ..عمرك شفت عيل صغير راكب عجله وعمال يجرى بيها ويصوت ويقول ماعيش مكابح ماعيش مكابح ..ولا مثلا يقولك البرغى ..والله الى ترجم ده عايزله برغى فى عينه ماتقول مفك ..خلاص حبكت الثقافه ؟ دا غير كلمات كتيرة زى البندورة (الطماطم ) والركمجه (رياضه ركوب الامواج ) والجعه (البيرة )مالناس كلها عارفه ابو لالو بتاع البيرة ..المستذئبون..عمت صباحا ..نقانق ..صدقونى لو حد راح لمحل يطلب ساندوتش نقانق مش عارف صاحب المحل ممكن يعمل فيه ايه
خلاصه القول الشعب المصرى يحب من يخاطبه بلغته التى يفهمها ويحسها وتقترب من مشاعره والكلام هنا الى الساده الوزراء والساده المسئولين الذين يخاطبون الشعب بعبارات كبيرة عن الديمقراطيه والفعاليه المجتمعيه بينما الناس تفهم اكثر فى ساندوتش الفول والطعميه
لا يهمهم هذه العبارات المهم هو هو الواقع الملموس ..لذلك امام الساده المسئولين فرصه ذهبيه ان يقتربو اكثر من الناس ويخاطبوهم بعيدا عن ترجمه انيس عبيد ..فالوزراء يتحدثون بطريقه الافلام الاجنبى حينما يشرب البطل وصديقته البيرة ويرفعان الكؤوس عاليا : فلنحتسي الجعه
بينما المواطن البسيط يقول : فلنحتسي العجه ..الفرق كبير صح؟
تحياتى
ميجوو
من امام عم عطيه بتاع الفول

Tuesday, May 11, 2010

مستر حسين ..خذ فطيرك

كان الاستاذ حسين مدرس اول لغه عربيه ووكيل القسم الثانوى منهمكا فى الشرح فى فصل اولى تالت ..كان الدرس عن فعل الامر ..بالصدفه البحته كان يكتب فعل الامر من فعل اخذ ..فكتبه خذ ..فجأه علا صوت طالب من الطلاب يامستر ايه الفعل ده ؟ فاجابه المستر ببراءة :خذ ..فقال له الولد خذ فطيرك ..طبعا الايحاء واضح ..جن جنون مستر حسين ..فهو مدرس من 29 سنه وتخرج على يديه اجيال لم يجروء احد على ان يقول له هذه الكلمه ..سحب الطالب من قفاه على مكتب الناظرة ..وتم عمل تحقيق ..وكتب فى شكواه ان الطالب قال له خذ فطيرك وان هذه سفاله وانه طالب غير محترم ويجب اتخاذ اجراءات عقابيه معه ..لم تفهم الناظرة مغزى الكلمه فقالت لمستر حسين انا مش شايفه شتيمه فى الكلمه ..وكان الطالب يدافع عن نفسه بانه ادخل الفعل فى جمله مفيده وان مستر حسين هو الى نيته وحشه ..وان مستر حسين يضطهده لياخذ درس خصوصى معه ..وانه بدلا من ان يشكره على اجابته ويكافئه على نشاطه داخل الفصل يريد ان يعاقبه ..وجد المستر حسين نفسه فى موضع المتهم بدلا من المجنى عليه ..صعدالشكوى الى مديرة المدرسه وتم عمل تحقيق ..ولكن هذه المرة اتى والد الطالب المحامى الكبير ذو العلاقات والنفوذ ..والذى على علاقه وطيده بالمديرة ..وهدد المدرس بانه سوف يشكوه فى الوزارة لانه يجبر ابنه على اعطاء الدروس الخصوصيه مالم يسحب شكواه ..فوض المستر حسين امره لله ..وسحب شكواه...حتى لايتم اتهامه بالباطل ..لكن بعد يومين استدعاه مدير شئون العاملين ليبلغه انه تم خصم يومين من راتبه لانه يسيئ معامله التلاميذ وان هذا قرار مديرة المدرسه ...صدم المستر حسين واهتزت معاييره ..بقى الواد يقل ادبه وانا الى اخد يو مين خصم ؟؟..ايه البلد دى ؟ ...خرج من المكتب بعد ان وقع على الجزاء ذابل الوجه ..بعد ان اخذ فطيره ..وتباهى الطالب امام زملاؤه بما فعله فى استاذ حسين ..حتى انهم اطلقو عليه لقب ...استاذ حسين خد فطيرك
قصه حقيقيه من ملفات المخابرات المدرسيه المصريه
تحياتى
ميجوووووو
There was an error in this gadget

علشان محدش يزعل

كافه المواد المنشورة في هذا الموقع محفوظة بموجب قوانين حقوق النشر والملكيه الفكرية ولا يجوز نسخ هذه المواد او اعاده انتاجها او نشرها او تعديلها او اقتباسها لخلق عمل جديد او ترجمتها او إذاعتها او انتاجها للجمهور باي شكل من الاشكال دون الحصول على اذن مسبق