Thursday, October 11, 2012

نهضه نهضه نهضه

تبقى راكب واحد فقط ليكتمل عدد الركاب فى الميكروباص المتجه الى النهضه ..وفى تلك اللحظه ظهر الراكب المنتظر ...شاب وسيم يبدو من مظهره انه جامعى ...واثناء وضع قدمه على باب الميكروباص ...ظهر رجل فى اواخر الخمسينات من عمره وقاله : النبى يابنى انا مستعجل ورايح المستشفى خلينى اركب انا ...بكل احترام سمح الشاب للرجل بالركوب مع جمله : اتفضل يابويا ...ركب الرجل وقال للانسه الجالسه فى اول كنبه خلف السائق ...النبى يابنتى تقعدينى هنا اصل ركبى واجعانى ...جلس واخذ يتمتم ببعض الادعيه والكلمات ..الهى يستر طريقك يابنتى ...ربنا يفرح قلبك ..الهى ينور طريقك ...واثناء ذلك فتح محفظته وسأل الراكب بجواره : الاجرة كام يابنى ...جنيه وربع ؟ طب يابنى متشكرين ...بس مش معايا غير نص جنيه ...النبى ياسطى لو مافهاش زعل انا مش معايا غير دول مسامحنى فى الباقى ؟ ...طب يابنى ربنا يخليك ويستر طريقك ويرزقك برزق عيالك اللهم امين ..طب خد النص جنيه يابنى ..يعنى مش عاوز اجرة خالص ؟...روح يابنى ربنا ينور طريقك ....ظل الجميع فى الميكروباص يرسلون الاجرة للكنبه الاولى خلف السائق ..والتى تبرع فيها الرجل العجوز بلم الاجرة ...وكان يسأل الركاب : حد له باقى ياخواننا ...كده كله دفع ؟ اوعى يكون حد مادفعش .واثناء لم الاجرة ...ظل يحكى ويحكى للناس ويلقى خطبه عن الاخلاق وعن الزمن الجميل ..حتى هتف للسائق ...والنبى يابنى اقف هنا ...ربنا يستر طريقك ......بس هنا اوقف ...شكرا يابنى ...ربنا يديك على قد نيتك يابنى ...سار السائق منتشيا بدعوات الرجل ...وسأل الركاب عن الاجرة ...وانتبه الجميع ..الراجل العجوز لمها ...هو مادهالكش ؟؟
صرخ السائق .مصدرا صوتا قبيحا ..هو يوم مش باين من اوله ...عشان الواحد يحرم تانى يعمل خير فى حد ....اخرج رأسه من شباك الميكروباص وبصق
نهضه نهضه نهضه
ميجـــــووووووووووو

5 comments:

لورنس العرب said...

هههههههههههههههههههههههههههه



هي دي إرادة الشعب!

لورنس العرب said...

نهضه نهضه نهضه نهضه

واحد لوحده نهضه

بنت القمر said...

:))))))))

نوال said...

حلوة وقوية ...وكل عام وأنتم بألف خير

Mizo Hany said...

هههههههههههههههههه هوا دا الي عاوزينو الخرفااااااان

There was an error in this gadget

علشان محدش يزعل

كافه المواد المنشورة في هذا الموقع محفوظة بموجب قوانين حقوق النشر والملكيه الفكرية ولا يجوز نسخ هذه المواد او اعاده انتاجها او نشرها او تعديلها او اقتباسها لخلق عمل جديد او ترجمتها او إذاعتها او انتاجها للجمهور باي شكل من الاشكال دون الحصول على اذن مسبق