Tuesday, September 20, 2011

عنتر ولبلب - القلم الاول

لبلب هو شاب مصري ابن بلد كما يطلق عليه ...يكافح ويسابق الزمن لكى يتزوج (لوزة) وهى
اسم على مسمي ....اتفق مع والدها رضوان الصرماتى على تسديد جنيه كل اسبوع ..كقسط من مهر (لوزة)
محبوبته ..كان يدفع القسط من ايراد محله (الحريه)..لكن فجأة ظهر فى الحارة (عنتر)
..الذى افتتح كازينو منافس ل (لبلب) ..بدأ عنتر يفرض سطوته على الحارة معجبا بقوته
البدنيه التى لا ينافسه احد فيها ..كان عنتريفعل اى شيئ فى سبيل جذب الزبائن الى
محله ..لكن لبلب بذكاؤه الفطرى قرر النزول باسعار بضاعته ليعيد الزبائن الى محله
(الحريه) مرة اخرى ..كان رضوان ابو لوزة يساند عنتر بطريقه مضادة للبلب ..هو
انتهازى جشع .. .يريد احتكار لوزة لتحقق مصالحه الشخصيه .بينما كان هناك من شخصيات الحارة من
يحب لبلب ويتمنى له ان يتزوج (لوزة).وكان هناك ايضا كثيرون صامتين لا يهمهم مايحدث فى الحارة ..احتدم الصراع بين
عنتر ولبلب ..حتى انتهى بتدمير محله (الحريه)..وهنا قرر ابو لوزة (رضوان) ان يعطى
لبلب مادفعه من مهر ويفك الارتباط بينه وبين لوزة ..حزن لبلب كثيرا ووجد نفسه
ضائعا وشريدا فمحله دمر ومحبوبته ضاعت منه لتذهب الى عنتر ..ليفكر فى ترك الحارة
والذهاب بعيدا عنها ..لكن اصدقاؤه ومحبيه اقنعوه ان يبقى ليتحدى عنتر ولا يترك
(لوزة) وحدها ..تناجيه لوزة من شرفتها ..فيستجيب قلبه ويقرر البقاء لمواجهه عنتر
يهدده عنتر بان يترك الحارة فى غضون اسبوع والا كسر عظامه ..لكن لبلب قرر انه
سيصفعه على وجهه كل يوم ..يقبل عنتر الرهان معتمدا على قوته وعلى اعوانه مثل
(رضوان الصرماتى)..وهنا كان التحدى الاكبرللبلب : مش هامشي ..هو اللى يمشي ..لكن
كيف يمشي ؟؟ تلك هى المشكله ...بدأ لبلب فى التفكير فى الورطه التى وضع نفسه فيها
فان خسر التحدى فسيخسر محل الحريه ..ومحبوبته لوزة التى ستذهب لوزة مقشرة الى فم
عنتر بمساعده الانتهازى رضوان ..كمان ان عنتر سيسحق عظامه كما وعده ..فكر لبلب فى
حيله ..فقد تنكر لبلب فى هيئه قزم وخبأ فى حذاؤه ساعه عنتر ..ليفاجأ عنتر بصفعه تنهال على وجهه امام الناس جميعا
..يهرب لبلب ..بعد ان ضربه (القلم الاول)..وهو فى منتهى السعادة
لكنه مازال قلقا ..(فالقلم) الاول لم يسقط
عنتر ويجعله يرحل عن المنطقه ..فهو لا قيمه له بدون باقى (الاقلام)..حتى لو وصل
الى (القلم) السادس فطالما لم يضربه السابع فهو مهزوم ..وسيطحن عنتر عظامه ..على
لبلب ان يعرف ذلك جيدا
لبلب لم يضربه سوي (القلم) الاول ..والا ستذهب( لوزة) ..ويضيع محله (الحريه)..ويطحنه
 ..عنتر بعد ان تركه لبلب يستعيد قوته
القلم الاول لا يعنى شيئ ...طالما ظل غارقا لبلب فى نشوة القلم الاول
ميجوووووووووووو

4 comments:

Tarkieb said...

عنتر بتاعنا جبلة مش بتفرق معاه يتضرب المهم يقعد

لورنس العرب said...

هما مش بيقولوا "اوعى يجيلك عنتر؟"

لورنس العرب said...

وبعدين ده "عنتر" مرة واحده، كفايه عليه القلم الأول، في الفيلم ممكن ياخد لغاية السابع لأنه فيلم- لكن في الحقيقه عنتر بياخد الاول وبعدها ينتقم

العصفورية said...

إلي صاحب البلكونة
نعم هو فقط القلم الأول، لكن عنتر كان عنده لبلب واحد، احنا ثورتنا ليها ملايين لبلب والله يا أخي إن القلم الأول قد يكون فيه الشفاء ليس لعنتر ولكن لكثير منا كانوا قد فقدوا الأمل في أن يصحو هذا الشعب من سبات أهل الكهف. أنا لا أعرف حتي لماذا انا متفائل لكن ما حدث كان ابعد من الخيال، وربما يدفع هذا(القلم الحافز) لبلبنا إلي المواصلة. تحياتي لأصالة الفكرة وتقديري واحترامي.
د محمد زكريا الأسود

There was an error in this gadget

علشان محدش يزعل

كافه المواد المنشورة في هذا الموقع محفوظة بموجب قوانين حقوق النشر والملكيه الفكرية ولا يجوز نسخ هذه المواد او اعاده انتاجها او نشرها او تعديلها او اقتباسها لخلق عمل جديد او ترجمتها او إذاعتها او انتاجها للجمهور باي شكل من الاشكال دون الحصول على اذن مسبق