Monday, January 14, 2013

حدث فى التسعينات

كان محمود الجوهرى او (الجنرال )كما يلقبونه ...صاحب انجازات فى الكرة المصريه ...وايضا صاحب اخفاقات كبيرة وكان يعاب عليه اختيار اللاعبين بطريقه المحسوبيه والوساطه ...ومن جهه اخرى كان طه اسماعيل أو (الشيخ )كما يلقبونه..يملأ الفضائيات ضجيجا و يشكو من عدم وجود فرصه ليدرب المنتخب القومى وإنه لو درب المنتخب ستحدث نهضه غير مسبوقه فى الكرة المصريه ..وان الجنرال يحتكر تدريب المنتخب ...الى ان اخفق الجوهرى فى مرة ..ليحصل الشيخ طه على الفرصه ...ولأنه كان محللا نظريا فقط .ولأنه كان لا يهتم بالخطط او التدريبات بل كان يختار اللاعبين ذوى الميول الدينيه .. نال هزائم متواليه فى بطوله افريقيا ويضيع الفرصه من يديه .بالرغم من تبريراته السخيفه المعتادة التى تعتمد على نظريه المؤامرة ..لتصبح الجماهير مستعده نفسيا للهتاف مرة اخرى : جوهرى ..جوهرى برغم اخفاقاته ..ليعود محمولا على الاعناق
ميجوووووو

2 comments:

لورنس العرب said...

فيه كبابجي في السوق عندنا اسمه كبابجي روما 90
ومن سنة 90 وهو اسمه كبابجي روما 90

أما عمنا الجوهري- فلا انسى له اخفاق اليونان الشهير 6-صفر و اخفاق السعودية في كأس القارات 5-1

بس بردو ترك علامة في التاريخ الكروي

Andrew Yousef said...

اموت انا في الاسقاطات

There was an error in this gadget

علشان محدش يزعل

كافه المواد المنشورة في هذا الموقع محفوظة بموجب قوانين حقوق النشر والملكيه الفكرية ولا يجوز نسخ هذه المواد او اعاده انتاجها او نشرها او تعديلها او اقتباسها لخلق عمل جديد او ترجمتها او إذاعتها او انتاجها للجمهور باي شكل من الاشكال دون الحصول على اذن مسبق