Saturday, May 10, 2008

مباراه القمه

هبط الملاك على الارض ..متخذا شكل انسان عادى ..نزل الى احدى القرى .التى يسكنها المسيحيون والمسلمون .نزل الملاك خصيصا الى القريه ليشاهد مباراه كرة بين فريقى المسيحين والمسلمين .وظل يمنى نفسه بمشاهده مباراه ممتعه تحفل بفنون الكرة .فالمباراه قطعا هامه لا تقبل القسمه على اثنين . فالمبارة على زعامه القريه
تجول الملاك فى القريه ولاحظ ان الكل مشحون .الكل ترك اعماله ومشاكله وتفرغ للاستعداد للمباراة. الكبار والصغار
النساء والعجائز كل فئات القريه انشغلت بالمباراه ، اتباع كل فريق لم يرون غير لون فانله فريقهم ، الكل متربص ،الكل ينتظر نتيجه المباراه حتى يشمت فى الطرف الاخر ، لم يخل الامر من الصدامات الجانبيه والمشاحنات بين اتباع الفريقين باختصار القريه كانت على حافه بركان على وشك الانفجار . وساعد على اشتعال الموقف فئه من مروجى الاشاعات الذين لايهمهم غير المال والشهرة او يبحثون عن دور فى القريه ,
اتجه الجميع ناحيه الملعب الكل جلس فى مكانه ، وضعو الحواجز بين اتباع الفريقين حتى لاتحدث الصدامات ، واخذ كل فريق يهتف ، ليس لفريقه بالطبع بل ضد الفريق الاخر ، جلس الملاك فى احدى المدرجات ، وكان بجواره رجل متجهم الوجه دائما لم يكف عن الصراخ والتهليل مع كل لعبه ، كانت كل كلمه ينطقها يعاقب عليها القانون . فهو يتفوه باحط واقذر الالفاظ
انعكس الوضع على اللاعبين فى الملعب ، فهتافات الجماهير جعلتهم يخرجون عن الروح الرياضيه واستخدمو جميع
الوسائل المشروعه وغير المشروعه لتحقيق الفوز ،وفجأه قام احد اللاعبين بقاصل مهارى وراوغ بعض لاعبى الفريق الاخر ، على الفور قام الملاك من مكانه وصفق بحرارة اعجابا بالمهارات العاليه لهذا اللاعب الفنان . نظر اليه الرجل المتجهم العابس وسأله: انت معنا ام معهم؟ فاجاب الملاك : انا لامع هذا او ذاك... فانتفض الرجل على الفور : اذن انت ملحد
وتلقى الملاك علقه ساخنه واصيب بكدمات وجروح وخرج من الملعب فى حاله يرثى لها ، وفى الطريق الخالى قابل رجل عجوز داوى جروحه و اطعمه ، فأخبره الملاك عن حقيقته وانه ملاك نزل من السماء ليتفقد احوال البشر فى القريه وانه جاء ليشاهد المبارة ، وسأله الرجل العجوز الذى كان يبدو عليه انه غير راض عن احوال القريه ..قل لى الحقيقه ايها الملاك حتى اخبرها لبنى قريتى ويصبح الكل فريق واحد ..الله مع اى فريق؟

اجاب الملاك : الله مع اللعب النظيف واللعبه الحلوة


ميجوووووووو

21 comments:

اجندا حمرا said...

هاي مشمش

قصه جميله و طبعا المعني في بطن الشاعر

المشكله يامشمش ان كل فريق مقتنع ان الفريق التاني علي باطل
يعني لو مش معانا تبقي علينا مفيش وسط
تحياتي ليكي و مرسي علي القصه الحلوه

Migo Mishmish said...

الاجندا الحمرا
مش عيب ان كل واحد يبقى مقتنع بفريقه وانه احسن فريق فى العالم ..بس المشكله انك بتفرض رايك عليا حب فريقك زى مانت عايز بس بلاش تغلط فى الفريق التانى ..انا حبيت اعبر عن حاله الهوس والتعصب اللى عايشينها فى كل حاجه مش الدين بس
وبعدين عيب بقى انا ميجووووو ..هو انا مش مالى عينكم ولا ايه؟ الامضاء الى تحت مش واضح ..هاتخلو مشمش تتمرع عليا ولا ايه؟ ولا اكمنكو بنات زى بعض

EmY said...

الله محبه للجميع

بس للأسف الكل منصب نفسه قاضي علي غيره و من حقه يحكم علي معتقداته و افكاره و يكفره كمان

القصه جميله جدآ جدآ

تحياتي

اجندا حمرا said...

العتب علي النظر ياميجو
اسفه جدا علي الخطأ الغير مقصود
اصلي جديده في مدونتكم
ماتزعلش
تحياتي ليك و لمشمش

على باب الله said...

اجاب الملاك : الله مع اللعب النظيف واللعبه الحلوة

--


ياااه من زمان ما قريتش تدوينة حلوة و ملعوبة بالشكل ده

برافو عليك

---

Desert cat said...

زى ما اجندة قالت المعنى فى بطن الشاعر
والمفروض ان كل واحد عارف اللى ليه من اللى عليه
انا احب فريقى زى ما انا عايزة لكن اترك الباقيين وشأنهم مش انصب نفسى حكم وجلاد عليكم
تحياتى ليك يا ميجو
وقبلاتى لمشموشه

عاليا حليم said...

انا شايفة يا عزيزتى ان المسلمين و المسحيين فريق واحد

دمتى بود

Migo Mishmish said...

اولاً اشكر كل السادة المعلقين والمعلقات على ثقتهم الغاليه فيا
لدرجه ان البعض افتكر ان القصه الالمعيه ديه انا اللي كاتبها. بس للاسف ميجو هو اللي كاتبها.
المهم انا كمان هاعلق على القصه انا شايفه ان الدنيا زي لوحة جميله قوي بتكونها شوية خطوط والوان مفيش خط مميز بذاته لكن بيظهر تميزة لما بيختفي. انا لا اؤمن بتأميم الجنه اي انها حكر على فريق دون الاخر
ولكني اؤمن بشدة ان من يسعى الى شخص الله بقلبه سيصل الى الله في النهايه
واعرف ايضاً ان الله من المحبه والرحمة بحيث انها لا يخرج من يتأتي إليه خارجاً
حتى ولو كان بيننا من ترك الايمان بالله ففي نظري ان ذلك من دافع الاحباط من من نصبوا انفسهم سفراء للذات الالهيه واخذوا يوزعون اللعنات والعقاب على الكل واحتفظوا لانفسهم بانصبه كبيرة من اسهم الجنه
انا لا اؤمن في المطلق بمعنى ان الارض ليس عليها حقيقة واحدة مؤكدة على الاطلاق ولا حتى الموت فقد كسر المسيح او عيسى هذه القاعدة
لا ارى سبب لنزاعتنا سوى الخواء الداخلي وعدم معرفه توجيه الغضب في الاتجاه الصحيح
لم تشتد ظاهرة التدين الا مع اشتداد القمع والانظمة الديكتاتوريه
عندما فشل الناس فس اخذ حقوقهم بحثوا عن ذلك الكائن الغضوب المنتقم الجبار ليأخذ حقوق الضعفاء واسهبوا في توسلاتهم له وارتدوا الزي الموحد وابتعدوا عن كل ما هو جميل وضيقوا على انفسهم وقتالوا بعضهم البعض لمجرد محاولة ارضاء هذا الكائن الغضوب
ومع احترامي للجميع فانا لست مستعده لاتباع ذلك الكائن ولا محاولة ارضاءه بالوقف على رقبه اخي الانسان
إن اراد ان يفني قوم او يجعل قوم فوق قوم فليفعل هذا بنفسه
Love,
MishMish

حماتــــــــــــي ملاااااااااااك said...

ربنا يستر علي بلدنا من محاولات التفكيك بين قطبيها
احنا عايشين مع بعض في سلام من الأزل يبقي لازمتها ايه الفتنة اللي بتحصل دلوقتي دي

appy said...

بص بقى يا ميجو
اه فيه ناس بتشوهه الصور وتستنى ثغرات وتتكلم وتشعلل الدنيا وده موجود اكيد
بس الصح اننا نفكر بعقلنا قبل ما نأخد حكم وهجوم على الاخر
بس فيه ناس لا
وكمان التعميم يعنى فيه هنا ناس كويسه وناس وحشه ونفس الحال فى الفريق التانى حتى انت لما عملت التدوينه سميتهم فريقين مع اننا بشر ههههههههه يعنى قست فده عادى
بس ليه تحفظ فى حاجه هو مع اللعبه الحلوة
لا ممكن هو مع العمل الصالح او الانسان التقى واللى بيعمل صح ويتبع دينه مظبوط
بس تدوينه حلوة

maged stephen said...

طب بالسهل كده تتكلم عن نظرة ربنا؟
طب ولما انت شايف ان كل الطرق تؤدى الى روما طب كده بقى ممكن تبقى زماهلاوى واهو كله محصل بعضه

Migo Mishmish said...

ايمى
ميرسى على تعليقك ..الله محبه للجميع ..مش معنى انى انا الصح يبقى التانى عدوى

عاليا
فعلا المسلمين والمسيحيين فريق واحد ومش هما وبس لا كل البشر فريق واحد بما فيهم البوذيين والملحدين والهندوس وو...
انا بتكلم فى القصه دى عن الساده الى قافلين دماغهم ورافضين الاخر لمجرد انه مختلف معاهم فى العقيده

مفقوعه من حماتي
فعلا ربنا يستر على البلد دى من مشجعى الفريقين من المتعصبين ..مش فى الدين وبس لا دا فى كل حاجه

ابى
لو خدتى بالك من القصه وفسرتى رموزها كويس هاتفهمى انا اقصد ايه ..اولا هما اللى عملوا فريقين بدل مايعملو فريق واحد يمثل القريه
ثانيا : نسيو مشاكلهم ومعاناتهم وفكرو فى حاجه واحد بس الماتش ..مش دا الى بيحصل دلوقتى؟ ناسيين مشاكلنا والبلاوى الى فى البلد وبنفكر فى حاجات تافهه؟ مين بقى مسلم ومين بقى مسيحى؟
اما بخصوص فكرة ان ربنا مع العمل الصالح او الانسان التقى ..هو دا المعنى الى اقصده من خلال كلمه اللعب النظيف واللعبه الحلوة ..بمعنى انى ضد الهجوم القذر على الفريق الاخر شجع فريقك بروح رياضيه ..الله مع اللعبه الحلوة ..يعنى ان اى عمل خير هو مقبول من الله

الاستاذ ماجد ستيفن
واضح جدا انك مشجع متعصب
وواضح انك قريت القصه بسرعه ومركزتش فى الرموز بتاعتها صح؟
اولا انا اشكرك على انك شرفت البلكونه عندنا انا ومشمش
ثانيا انا مسيحى ومؤمن بمسيحيتى جدا وماقصدتش فى القصه انى اتنازل عن حب ديانتى ..وفى نفس الوقت انا بحترم عقائد الاخرين ومعتقداتهم لانهم برضه عندهم قناعه بديانتهم
انا بتكلم فى القصه دى عن فئه المتعصبين الى مش بيفهمو اى حاجه فى اى حاجه ..وماوراهمش غير الهجوم على الاخر
وبعدين يا استاذ ماجد ربنا فعلا مع اللعبه الحلوة ارجع لقصه السامرى الصالح ....
ارجو يكون المعنى وصل

رئيس جمهوريه نفسى said...

ليه الناس متعرفش انى الخلاف فى الراى لا يفسد للود قضيه ومش معنى انى بختلف معاك فى موضوع اننا مش حنلتقى فى جزئيه تانى ايه كل واحد بينصب نفسه جلاد لجد اراء الاخرين
بوست رائع تحياتى

واحدة مفروسة said...

اللى كتب البوست ميجووووو و اللى علقت مشمش ....صح

ديه اول مره ادخل و ان شالله ما تكونش الاخيره
شوف ياعم ميجو...وانتى يا اخت مشمش
اختكم مفروسه كانت اثارت هذا الموضوع من قبل
و حقولكم رأي فى البوست خاصاً و فى الموضوع عاماً
اولا البوست لطيف جدا و على رأى اجنده المعنى فى بطن الشاعر
بس ليا تحفظ صغير جدا و لكنه كبير فى المعنى .....الجمله الأخيره عليك ان تعيد صياغتها بالشكل اللذى يليق بربنا سبحانه و تعالى...اما الباقى فلا غبار عليه و انا طبعاً فاهمه و مستوعبه...تبسيطك لهذه الجمله ...

ثانيا و ده الاهم
ان الفريقين عايشين طول عمرهم مع بعض و طول عمرهم بيلعبوا كفريق واحد عمرهم ما كانوا فريقين الا فى الايام

وديه حاجه جديده جايه من بره قبل ما تكون من جوه...
واالى جوه بقى نفسياتهم ضعيفه و مغيبيين ...و سمحوا للافكار ديه انها تدخل و روجوها و افتنعوا بيها و على فكره من الفريقين

و اللى زودها التعصب اللذى يحتمى وراء كلمة تدين

مع العلم اننا لو نظرنا جيدا سنجد ان التعاليم فى الكتب السماويه مبنيه على حاجتين
الاولى ..الاوهو التعامل مع البشر جميعاًً سلوكيات .....السرقه
الكذب
الخيانه
مساعدة الآخر
كفالة اليتيم
بر الولدين
صلة الارحام و التودد الى الاقارب
الغش فى الميزان
الاخلاص فى العمل
الاجتهاد فى العمل....

طبعا الترتيب جزافى كل لما افتكر حاجه باكتبها...و يمكن اكون نسيت كمان...

الحاجه التانيه بقى و هى اللى بينك و بين ربك ...وديه المفروض ان مافيش انسان له دعوه بيها ..لانها بينك و بن ربك لوحدكم.....لأنها بتعمد على القلب
الا و هى العباده و كيفية عبادتك لربك

ربنا رب قلوب


انا آسفه على الاطاله و اعتقد انه جاء الوقت اللى نتوقف عن الكلم بقى فى المواضيع ديه ..مش نعام و لا حاجه بس اثارة بعض المواضيع اكثر من اللازم بتزود ...الاختلاف فى التفاصيل..و الاختلاف بينتج عنه التلفظ ببعض الكلمات الغير محسوبه و ساعتها

حنرجع لاول التعليق

Migo Mishmish said...

سيادة الرئيس
شكراً على تعليقك وهو ده فعلاً اللي انا عايز اوصله من القصه ديه

HafSSa said...

ليا صديق كان دايما بيقول جملة للاس فصحيحة اوي
بتقول الجملية دي
لا البلد فيها مسلمين و لا فيها مسيحيين
البلد فيها ناس بتكره المسيحيين
و ناس بتكره المسلميين
و كانت له سلسلة تدوينات بيتكلم فيها عن الموضوع ده
http://dantyelmasry.blogspot.com/

تحياتي لبوست حقيقي و صارخ زي ده

HafSSa said...

احب اضيف كمان جملة ان امؤمنة بيها من فترة و مجنناني جدا

"
إن التطرف هو أن تختار مسكنا فكريا و عقائديا لتقيم فيه راضياً عن نفسك و لكنك لا تريد لغيرك أن يختار لنفسه ما يطيب له من فكر و عقيدة بل تلزمه إلزاما بالحديد أحيانا أن ينخرط معك تحت سقف فكري واحد
"
زكي نجيب محمود

يعني الفكرة كلها مش اني اختار مسكن فكري ولا لأ
المضشكلة كلها اني افرضه على غيري و بالحديد و النار
هي دي مصيبتنا


تحياتي كمان مرة

Migo Mishmish said...

إلى المفروسة
صح يا ستي انا كاتب القصه ومشمش زوجوجتي علقت عليها
انا بختلف معاك في ان الجمله لا تليق يكونها تصف الله سبحانه وتعالى لسبب واحد بسيط انها لا تحتوي على اي اقلال للذات الإلهيه بل بالعكس ارى انها تظهر قمة الرحمة والمحبه والبساطة
وان الله سبحانه وتعالى يتقبل الجميع ويشاهد الجميع ويقدر محبتهم له بغض النظر عن انتمائتهم الدينيه
وانا لا اعتقد اننا نختلف في هذا
ثانياً التعصب الديني وجه من اوجهه التعصب الذي نعيشه واكتفي بمثال لاعب الاسماعيلي الذي احرقوا بيته لانه سينتقل للنادي الاهلي وغيرها من الامثله
ولكن من نظري ان التعصب الديني يجي مواجهته بحزم لان طرفي النزاع لديهم يقين كامل بانهم حاربون في سبيل الحق وفي حرب كهذه جميع الاطراف مهزومة
ارجو ان اكون قد اوضحت وجهه نظري مع احترامي الشديد لرايك

Migo Mishmish said...

العزيزة حصفه كنتي فين من زماااااااان
جمله هايله صحيح

لا البلد فيها مسلمين و لا فيها مسيحيين
البلد فيها ناس بتكره المسيحيين
و ناس بتكره المسلميين

تعليق جميل بقدر جمال القصه

Migo Mishmish said...

sorry, hafssa
i wrote your name wrong again
;-)

appy said...

قريت وفهمت انا بس حبيت اضيف وكلامك مظبوط ومش بس دول مسيحين ودول مسلمين احنا كمسلمين بقينا بنقسم نفسنا يا ميجو كتيررررررررررررر جدا
فهمت يعنى لقيت تيارات وهائيات ومروحيات ههههههه هنا وهنا وكله ماشى وخلاص
ربنا يستر

There was an error in this gadget

علشان محدش يزعل

كافه المواد المنشورة في هذا الموقع محفوظة بموجب قوانين حقوق النشر والملكيه الفكرية ولا يجوز نسخ هذه المواد او اعاده انتاجها او نشرها او تعديلها او اقتباسها لخلق عمل جديد او ترجمتها او إذاعتها او انتاجها للجمهور باي شكل من الاشكال دون الحصول على اذن مسبق