Monday, July 4, 2011

توكيل اتصالات

 



فى قريه الاحلام كان الناس يعيشون فى هدوء تحت ولايه الملك المحبوب ..الذى كان يمتاز بالعداله والحريه والرحمه والمحبه ..كان بابه مفتوحا لكل الناس فلم يأتى له احد ابدا ورده ..فمن السهل جدا ان تقابل الملك بدون اى ميعاد مسبق ..لا توجد حاشيه ولا بطانه ولا حراس يمنعونك من الدخول الى حضرة الملك ..قد تطلب منه طلبا فيرفض تنفيذه لك ..لكن لحكمته ورجاحه عقله تكتشف فيما بعد انه كان محقا فى رفض طلبك من اجل مصلحتك ..وانه قد رتب شيئا افضل لك ..كانت المسافه بين اهل القريه وبين الملك قريبه جدا بالرغم من بعدها جدا ..فالطريق يحتاج الى مجهود شاق للوصول للملك لكن كل هذا التعب يهون بمجرد وصولك الى حضرته ..كان الملك يعتبر اهل قريه الاحلام وجميع القرى الاخرى بمثابه ابناؤه ..فأى مرسوم يصدره يكون من هذا المنطلق
كانت الامور تسير على مايرام ..الى ان ظهرت مجموعه من الناس فى القريه غريبه الشكل والملامح عن اهلها كانوا جميعا يرتدون زى موحد..بدأوا يحفرون و يضعون اساسات لبعض المشروعات المبهمه ..وحينما كان يسألهم الناس عما يفعلون ..كانوا يلتزمون الصمت ...فكانوا يواصلون العمل وكأنهم الات صماء ..الى ان فكر الناس فى اللجوء الى الملك ليخبروه بما يفعله هؤلاء فى قريتهم ..وما ان علم اعضاء المجموعه الغامضه بذلك الا واسرعوا بارسال مندوب لهم لاهل القريه ..هذا المندوب كان حلو الحديث لين الكلام يمتلك كاريزما وحضور ومقنع على طريقه رجال المبيعات الناجحين ...فى هذا الاجتماع تحدث المندوب مع اهل القريه بطرقه وديه وتركهم يطرحون تساؤلاتهم وشكوكهم ..الى ان ازال الغموض وازاح الستار عن مفاجأة كبيرة وسارة لاهل القريه ..فاعلن ان الملك قد فوض مجموعته لانشاء شبكه اتصالات واسعه فى القريه لتدخل القريه عالم التكنولوجيا من اوسع الابواب ..والمفاجأة الاكبر ان هذه الشبكه بها خط ساخن مباشر مع الملك لكى يكون على اتصال دائم بهم وليريحهم من عناء المشوار الى قصره ولذلك فان الملك اعطاهم توكيل لبناء شبكه الاتصالات ..صمت الجميع من هول المفاجأة السارة ..ثم صفقوا طويلا واخذوا يرقصون ويهتفون ...عاش الملك عاش الملك ..
بدأ العمل فى القريه بهمه ونشاط لتركيب شبكه الاتصالات ..كان اهالى القريه يساعدون فى البناء وفى بعض الاحيان كان اعضاء المجموعه الغامضه يستمتعون بالجلوس تحت المظلات وشرب العصائر المثلجه ويتركون اهل القريه يعملون تحت اشرافهم ..فاهل القريه طيبون جدا ..استمر العمل بجديه الى ان تم الانتهاء من الشبكه وتم افتتاحها فى حفل رائع ..تم فيه توزيع ارقام الهواتف فى الشبكه الجديده بعد ملأ استمارة بيانات لككل فرد من افراد القريه.. كانت الشركه بين الحين والاخر تقوم بعمل عروض سخيه لاهل القريه ..فمرة مكالمات مجانيه ..ومرة حقيبه بها مواد تموينيه ..ومرة سحب على سيارات واجهزة منزليه ..كان الناس فرحون بهذه العروض والمكافأت السخيه ..على الرغم من انها كانت من اشتراكاتهم التى يدفعونها..نسي الجميع الملك وانشغلوا بالشبكه الجديده ..التى كان شعارها ..نحن الملك...  كانت الشبكه تتعرض لرقابه مركزيه من خلال غرفه تحكم ..فاى اتصال بين الناس يمر اولا على غرفه التحكم ..فكان هناك مركز لخدمه العملاء وهذا المركز كان سريا ..فرئيس المجموعه كان يرى انه يجب التحكم فى اتصالات الناس ليحميهم من انفسهم وانه يفعل ذلك بنيه حسنه ..حتى ان احد اعضاء المجموعه قال له ذات مرة احنا كده بنتجسس على الناس ..فرد بجمله تاريخيه : طظ فى الناس وابو الناس احنا بنعمل لمصلحتهم ...كان اهل القريه يتحدثون فيما بينهم من خلال الشبكه ..فالاب يتحدث مع ابناؤه وما ان ينهى المكالمه حتى يجد شخصا يحدثه فى موضوع المكالمه ويعطيه درسا فى تربيه الابناء ..المفروض ان تفعل كذا وكذا ..هذا لا يليق ..وهذا يليق ..هذا حرام وهذا حلال ..وكأن التجسس غير حرام اصلا ..وفى احدى المرات كان احد افراد القريه يتحدث مع صديق له على انه تعرف على احدى الفتيات ووقع معها فى الخطيئه وانه نادم على فعل ذلك بشدة فكيف سيقابل الملك فى الحفل السنوى ويضع عينه فى عينه ..وما ان انهى المكالمه حتى فوجئ بشخصيه تحدثه على الهاتف وتوبخه بشدة على مافعل وان الملك سيغضب بشدة وسيعاقبه اشد العقاب على مافعل ..مع ان الملك لو كان علم بهذا كان سيرحم هذا الشاب المسكين الذى ندم على فعلته ...ومن الحوادث المعروفه ايضا فى القريه انه كان هناك شاب يهوى الكتابه والتاليف فعرفت المجموعه الغامضه من خلال محادثه تليفونيه انه يؤلف كتاب يخالف اراؤهم وتوجهاتهم ..فوجئ هذا الشاب بتهديدات بالقتل وبالطرد من القريه عقابا له ...كان اهل القريه ينصاعون لنصائح المجموعه الغامضه فهم يحملون توكيل الملك ..زاد نفوذ المجموعه شيئا فشيئا حتى اصبحوا يتحكمون فى حياه الناس الذين صدقوا انهم يحملون توكيل من الملك ليحتكروا كل شيئ ...الافكار والاحلام والاتصالات مع الملك ..مع انهم اضافوا خاصيه الى الخط المباشر بالملك فحينما تتصل بالملك تجد رساله الية ترد عليك : الهاتف الذى طلبته خارج نطاق الخدمه ..ويتم تحويل المكالمه تلقائيا الى احد اعضاء مجموعتهم الذى يفيدك فى حل مشكلتك ..كل حسب تخصصه ظلت الامور تتسارع ..الى ان اجتمع مجموعه من الشرفاء والحكماء ومن بينهم الشاب الكاتب الذى تعرض للتهديد بالقتل ..وقرروا الذهاب الى الملك واخباره بما تفعله هذه المجموعه ..فالامر خطير جدا ...ذهبت المجموعه فى جنح الظلام خوفا من علم المجموعه الغامضه ..ودخلوا الى قصر الملك ..واخبروه بما حدث فى قريتهم ..وفوجئوا بعلم الملك بما يحدث فهو الملك الحكيم الذى يعرف الكبيرة والصغيرة عن رعيته ..ولما سألوه :لماذا لم تتدخل اذن بالرغم من معرفتك بما يحدث ..رد عليهم الملك : كنت انتظر ردة فعلكم ..فانا لا اساعد احد لا يريد ان يساعد نفسه ..عليكم بالخطوة الاولى وستجدون منى كل العون ..فهذه قريتكم التى تعيشون فيها وهذه هى حياتكم ..ابدأوا بخطوة ايجابيه وساسبقكم بعشرات الخطوات لكن تذكروا ..انا لم اعطى توكيلا لاحد

ميجوووووو

2 comments:

Ms Venus said...

:)



ميجووو


فهمت قصدك

لورنس العرب said...

قرأت الموضوع 3 مرات على يومين
ولم استطيع كتابة رد

There was an error in this gadget

علشان محدش يزعل

كافه المواد المنشورة في هذا الموقع محفوظة بموجب قوانين حقوق النشر والملكيه الفكرية ولا يجوز نسخ هذه المواد او اعاده انتاجها او نشرها او تعديلها او اقتباسها لخلق عمل جديد او ترجمتها او إذاعتها او انتاجها للجمهور باي شكل من الاشكال دون الحصول على اذن مسبق