Monday, February 11, 2008

طباخ الرئيس

علشان اثبت لميجو (زوجوجي) اني بحب السيما ومعنديش مشاكل مع الافلام العربي - طبعا الكلام ده من ورا قلبي- قولته اني هاخش معاه اي فيلم يختاره - وده كمان من ورا قلبي -. ولما روحنا عند السينما لاقيت افلام كتير مفيهاش ولا فيلم اجنبي عدل فسكت وبعدين لاقيت فيلم طباخ الرئيس قولت ده فيلم كوميدي وفي ظل الظروف اللي احنا فيها ديه - عرسان جداد بقه - مفيش داعي للنكد ونشوف حاجة تضحك شوية

قوم روحت انشكيت في لساني وقولتيه عايزة اخش الفيلم ده يا ميجو وطبعاً هو اعترض وقالي: لا باين من اسمه وإعلاناته انه تافه وانا كلمتي لا يمكن تنزل الارض ابداً، روحت شغلت الزنانه: علشان خاطري يا حبيبي، ده اول فيلم اخشه معاك بعد الجواز و....و....و... المهم قالي: خلاص تنزل المرة دي لكن المرة الجايه لا يمكن تنزل الارض ابداً. فرحت طبعاً ودخلنا الفيلم

وشوية بعد بتاع نص ساعه كدة من بدايته مابقتش عارفه اروح منه فين هو بصراحه طلع ابن ناس ومقالش ولا كلمة بس بصلي بصه ذات معنى وسكت. الفيلم كان بااااااااايخ واحداثه بطئية ومفهوش غير افيهين بيجوا في التليفزيون - وديتو الشعب فين واحنا اللي كنا تحت الكوبري- وشكراً على كدة

المهم استعوضنا ربنا في تمن التذاكر وحاولت ادور على الجانب المشرق في هذوها التجربة

ميجوا كان رايه الفيلم بنافق الرئيس بطريقه هابله لان احداث الفيلم زي مانتوا عارفين بتقوم حوالين شخصية الرئيس المهتم بشعبه واللي عايز يعمل حاجة بس للاسف هو معزول عن البلد بسبب المجموعه اللي حواليه علاوة على انه في مرات معدودة في الفيلم بيكتشف زيف المعلومات اللي بتتقدمله. ومع كدة بيتعمد الإعلام إنه يخبي كل الحاجات ديه عن الشعب

بس انا بصراحة كنت شايفه ان فكرة الفيلم مع انها هابله زي ما ميجو قال لكنها مخيفه في نفس الوقت لو صحيح الرئيس عايز يعمل حاجة بس اللي حواليه عازلينه ومعيشنه في بلد تخيلي يبقى الوضع اللي احنا فيه ده ممكن يتغيربوصول صوتنا ليه

لكن اللي يخوف صحيح هو: ان لو طلع الرئيس مش عايش في بلد تخيلي ولا حاجة وعارف كويس ايه اللي بيحصل في البلد وموافق عليه
يبقى ايه العمل ساعتها؟؟؟؟
Love,
MishMish

No comments:

There was an error in this gadget

علشان محدش يزعل

كافه المواد المنشورة في هذا الموقع محفوظة بموجب قوانين حقوق النشر والملكيه الفكرية ولا يجوز نسخ هذه المواد او اعاده انتاجها او نشرها او تعديلها او اقتباسها لخلق عمل جديد او ترجمتها او إذاعتها او انتاجها للجمهور باي شكل من الاشكال دون الحصول على اذن مسبق