Wednesday, December 16, 2009

عم نعيم

كان نعيم هو الابن البكر من بين سبعه ابناء للشيخ الجوهرى .اتى مع والده من اقصى الصعيد الى القاهرة هربا من الصراعات على الارض.استقر الشيخ الجوهرى فى المدينه وأسس بيته الجديد واشتغل بالتجارة .فكان يعيش من دخل محل العطارة .كان نعيم نعم السند لابيه فكان مثل عموده الفقرى .وحمل نعيم على عاتقه دكان العطارة .بالاضافه الى انه كان بمثابه الاب بالنسبه لاخوته الاصاغر .فهيبه الاخ الاكبر فى الاعراف والتقاليد المصريه تكاد تقترب من هيبه الاب . كان نعيم مثقفا ثقافه غير محدوده بالرغم من انه نال قسطا محدودا من التعليم .هذه الثقافه اكتسبها بنفسه من خلال القراءة .ومن خلا تجاربه الحياتيه .وبحكم عمله فى دكان العطارة ولانه امين ومخلص فكان الناس يستأمنونه على ادق اسرارهم فكان هو كاتم اسرار الحى الشعبى الذى يسكنون فيه .كانت رؤيته ثاقبه وحكمته غير عاديه مما جعله علما من اعلام الحى الشعبى . كان نعيم بمثابه تاريخ للمنطقه الشعبيه وكان اعلى الناس ثقافه .كانت تصل الخطابات الى دكان الشيخ الجوهرى ليتسلمها نعيم ويعطيها لاصحابها ويقرأها لهم كما انه كان يكتب الخطابات لهم باسلوبه الخاص حتى انه فى بعض الاحيان يكتب جمل اضافيه من تلقاء نفسه .كان يعبر عما يجيش بصدورهم .
كانت افضل لحظات نعيم هى الجلوس فى الدكان ليلا ليستمع الى اغانى ام كلثوم التى يعشقها .او ليستمع الى الاغانى الوطنيه فهو وطنى حتى النخاع وكان يرى فى عبد الناصر شبه اله . .وبالاضافه الى ذلك يعشق محمد لطيف مؤسس التعليق على المباريات فكان يحب خفه ظله وتعليقاته الساخره . كان نعيم يدير مؤشر الراديو بدقه مثل الجواهرجى وكان يحب ان يمسك بكتاب قديم او مجله قديمه من التى تأتى للمحل لتستخدم فى لف البضائع فيقرأ بنهم شديد. لذك فقد تربى على يد اساتذه الادب والفكر فكانو اصدقاؤه الليليين يأتون اليه حينما تهدأ عمليه البيع والشراء .
وبينما كان نعيم تلميذا نجيبا للنابغين من المفكرين كان ايضا استاذا ومعلما لاخوته الاصغر .كان يشجع عصمت على القراءة فيقوم بعمليه فرز للكتب القديمه والمجلات ويهديها له بالاضافه الى انه كان يشرح له اغوار الكتاب و ينمى فيه روح الناقد والمحلل .فى الوقت نفسه كان يعلم عادل كيفيه ادارة محل العطارة وادارة حساباته فعادل مشروع ادارى ناجح .اما ناصر فتشرب على يديه كيفيه شرح المناهج التعليميه وتوصيل المعلومه باقصر الطرق ليصبح فيما بعد من امهر المدرسين فكان ناصر يذاكر لاخوته الاصغر متقمصا شخصيه نعيم .وتعلم وفيق من نعيم كيفيه التسويق والتعامل مع الزبائن ومتابعه حركات الركود والرواج وكيفيه التعامل مع السوق حتى فى وقت الازمات ليصبح بعدها من انجح رجال المبيعات .اما ناجى ومجدى المتمردين دائما ويحملون افكارا جديده تقدميه تجلعهم فى بعض الاحيان يجنحون بعيدا فكان نعيم يهذب افكارهم ويسشجعهم على التطوير لكن بالتدريج وبحسابات تبعد دكان العطارة عن المغامرة .فدكان العطارة هو العائل الوحيد لهذه الاسرة الكبيرة .وكان نعيم هو نعم الربان الماهر الذى يقود السفينه بمهارة .
استمر الحال على ماهو عليه حتى كبر الاخوة واصبحو من اصحاب الشهادات العليا وتولوا مناصب مرموقه .لكن بدات المشاكل بعد وفاه الشيخ الجوهرى .فلا نعيم يعترف بان طريقته لم تعد تناسب العصر وان اخوته قد كبرو وتعلمو اضعاف ماتعلموه على يده .وفى نفس الوقت يرفض الاخوة اسلوب نعيم فى ادارة الدكان فهم يرون ان اسلوب نعيم عفى عليه الزمن وأن مايصلح للامس قد لايصلح لليوم .مع الاعتراف الكامل بفضل نعيم عليهم .فبدأ الاخوة ينسحبون واحد تلو الاخر وتفرغوا لاعمالهم الخاصه مما جعل نعيم يشعر بانهم ناكرين للجميل فحاول معهم حتى يعودو مرة اخرى للدكان لكنهم كانو يرون ان الدكان مجرد تراث ورمز للكفاح وانه كان مرحله لا تصلح للالفيه الجديده .
الان يرقد نعيم فى البيت بساق مبتورة نتيجه لداء السكرى .ينتظر من يزوره ليحكى له عن تاريخه العريق وعن تاريخ الحى الشعبى وعن افضاله على اخوته وحينما ياتى الليل يمسك كتابه ويدير مؤشر الراديو بحثا عن صوت ام كلثوم او خطاب لعبد الناصر أو حتى مباراة يعلق
عليها محمد لطيف .
ميجووووووو

6 comments:

Sahran said...
This comment has been removed by the author.
Sahran said...

عزيزي ميجو

هي كده سنّة الحياة , ولولا صراع الأجيال لما تحرك الكون ,

المشكلة لما يكون تقدمنا على أساس تجاهل الماضي , وهذا خطأ , إذ أننا يجب أن ننظر للماضي بحسناته وسيئاته , أما حسناته فسوف تكون شهادة فخر لنا ,
وأما سيئاته فهي للعبرة واتخاذ الدروس من أجل عدم الوقوع في الخطأ مجددا .

بس المشكلة إنو نعيم راح يبقى متمسك بأنه هو الصواب دوما , وهذه هي مشكلة الأجيال دائما وأبدا


تحياااااااااااااااتي لك


ودمت سالما

عمو عصام said...

عزيزى ميجو:يقول الأستاذ هيكل(أنت تقود بمقدار ماتعطى)وعم نعيم أعطى الكثير وقاد السفينه قيادة ربان ماهر وأنت تعلم أن أحدا لم يتنكر له بل لا يزال التواصل الإنسانى بينه وبين إخوته قائما ولكنك تلاعبت بأحداث القصه الحقيقيه لغرض فى نفس يعقوب وطبعا عندك حق لأنك تقوم بدور القصاص البارع الغير ملزم بأحداث الواقع لأنك لاتعد فيلما تسجيليا بل تقصد توصيل رساله معينه وأطمئنك بأنها وصلت مسجله بعلم الوصول ولعل من قصدت الإسقاط عليهم يقرأون ويفهمون وإن كنت أشك فى ذلك فهم يعيشون على وهم الرياده التى فقدوها من زمن فلم يعودوا يملكونها لاإقتصاديا ولا سياسيا ولافنيا ولارياضيا ولاإعلاميا ولا...ولا...وقد كشفتهم مباراة كره قدم(لاطلعت ولا نزلت)وأثبتت أن عم نعيم الذى تعنيه ليس مبتور القدم فقط ولكنه أيضا مريض بالكبد والكلى والأهم تصلب الشرايين الذى جعل تفكيره يتوقف فيتذكر أحداث الماضى البعيد متحسرا عليها بينما ينسى أحداث يومه المؤلمه ربما من كثرة ماتلقى من صفعات أفقدته العقل و..والكرامه..وأخيرا دمت ودامت البلكونه منبرا للرأى الحر والأفكار الرائعه وناقوسا منبها للأخطار التى تحيق بنا

Anonymous said...

< بث تجريبي>
ايه يابو صندوق
مالقتش غير عم نعيم
وتلقح بيه
علي بلدك الحلوه
ماشي ياعم والله لاقوله

Hassan El Helali said...

حاجه توجع القلب
كده يا ميجو؟ ناقصين إحنا؟

Tears said...

موضوع مؤثر حقا و اسلوب شيق

There was an error in this gadget

علشان محدش يزعل

كافه المواد المنشورة في هذا الموقع محفوظة بموجب قوانين حقوق النشر والملكيه الفكرية ولا يجوز نسخ هذه المواد او اعاده انتاجها او نشرها او تعديلها او اقتباسها لخلق عمل جديد او ترجمتها او إذاعتها او انتاجها للجمهور باي شكل من الاشكال دون الحصول على اذن مسبق